المقاومة تحطم الأساطير       من الشعور إلى العمل       استفتاء       الآن تهزم الإستراتيجية الصهيونية الرئيسة       الصهاينة العرب       نحن والحلقة المفرغة       أسطورة الكيان الصهيوني الذي لا يقهر       جفاف اللغة       ما هو التاريخ؟       التثقيف الديني: تأملات في المكوِّنات والصفات والتطلعات    

القائمة الرئيسية


محرك البحث





بحث متقدم


أهم المقالات

  • المقاومة تحطم الأساطير
  • من الشعور إلى العمل
  • استفتاء
  • الآن تهزم الإستراتيجية الصهيونية الرئيسة
  • الصهاينة العرب
  • نحن والحلقة المفرغة
  • أسطورة الكيان الصهيوني الذي لا يقهر
  • جفاف اللغة
  • ما هو التاريخ؟
  • التثقيف الديني: تأملات في المكوِّنات والصفات والتطلعات
  • برنامج المؤتمر السابع
  • دعوة لتقديم أوراق للمؤتمر السابع
  • استعمال الخيول في الأمثال الشعبية
  • الأمثال الشعبية
  • عثمان لوصيف ...خطاب ملغم بتمائم " الأجوبة "..بقلم فضيلة معيرش
  • رحيل الحاجة بهية... نموذج التضحية والعطاء!
  • الشاعرة زبيدة بشير ....أميرة الشعر العربي المنسية ...بين تونس والجزائر
  • من وحي الأحداث في مصر (1)
  • وترجل الفارس أبو السكر!
  • تقديم كتاب "زهرة زعتر"

  • تسجيل الدخول



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك




    نبيل علقم » المحتوى » مؤلفات الكاتب


    كتاب - ظاهرة الهجرة في المجتمع الفلسطيني


    نبيل علقم                                      وليد ربيع

     

    ظاهرة الهجرة في المجتمع الفلسطيني

    دراسة ميدانية لقرية في الضفة الغربية  

    (نشر الكتاب في الولايات المتحدة الأميركية عام 1990)

     

    المقدمة

    يواجه الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة شتى أشكال الظلم والاضطهاد الإسرائيلي المنظم، فهم يتعرضون يومياً إلى القتل والاعتقال وهدم البيوت والإبعاد ومصادرة الأراضي والعقاب الجماعي، ويواجهون سياسة الحصار في مجالات الأمن والاقتصاد والصحة والتعليم والإعلام وسائر الخدمات. وتبنت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة هذه السياسات بسبب التناقض الأساسي بين حقائق الوجود الفلسطيني في الأرض المحتلة، وبين الحلم الإسرائيلي في الاستيلاء على الأرض دون مقاومة أو معارضة، ولا يخفي مسؤولون اسرائيليون كبار، دعواتهم إلى تبني سياسة التهجير الجماعي (الترانسفير) لحل هذا التناقض القائم. وأخذت مثل هذه الدعوات تتردد بكثرة في السنوات الأخيرة في وسائل الإعلام الإسرائيلية. وليست هذه السياسة في تهجير الفلسطينيين جديدة عليهم، فقد عانوا منها منذ عام 1948 حتى اليوم، وواجهها الشعب الفلسطيني وما زال يواجهها بأساليب كثيرة في حدود إمكاناته وقدراته على الاستجابة أو التصدي لهذه السياسة.


           وقد كُتبت أبحاث ومقالات كثيرة حول موضوع هجرة الفلسطينيين وتهجيرهم، وبخاصة إلى الأقطار العربية. ولكن ما كتب حتى الآن لا يغطي جميع جوانب البحث في هذا الموضوع، فلم يكتب مثلاً عن الهجرة الخارجية الفلسطينية إلى الأقطار الأجنبية التي تتزايد أعدادها عاماً بعد عام، وخصوصاً من بعض مناطق الضفة الغربية. وهذا ما دفعنا لمحاولة سدّ هذا الفراغ في هذه الدراسة.

           إن أبرز مناطق الهجرة في الضفة الغربية إلى الأقطار الأجنبية هي مناطق بيت لحم والقدس ورام الله، وتتفاوت مدن وقرى ومخيمات هذه المناطق في اتساع حجم الهجرة منها، فهناك مدن وقرى تزيد فيها أعداد المهاجرين على المقيمين. وتمثل قرية ترمسعيا هذه المجموعة خير تمثيل. ودفعتنا أسباب عديدة لاختيار هذه القرية كنموذج يمثل الهجرة الخارجية إلى الأقطار الأجنبية وهي:

    1- معرفتنا التامة بالقرية من جميع جوانبها بما في ذلك جانب الهجرة فيها. وتأثرنا كغيرنا من أبناء القرية بهذا الموضوع، إذ أننا ننتمي إلى هذه القرية ونعيش حياة مجتمعها.

    2- سهولة إجراء الإحصاءات والحصول على البيانات بسبب إقامتنا في القرية.

    3- توافر الثقة بيننا وبين أهالي القرية مما يسمح لنا بالحصول على معلومات شخصية ضرورية للبحث، قد لا تتوافر لنا في قرية أخرى، وقد لا تتوافر لباحثين آخرين في قريتنا.

    4- زيارتنا إلى بعض أقطار المهجر التي يتواجد فيها أغلب أبناء القرية المهاجرين. وغطت زيارتنا في أواخر عام 1988 ومطلع عام 1889 قطري الولايات المتحدة وبنما. وفي الولايات المتحدة تعرفنا على نشاطات أبناء القرية وأوضاعهم في الولايات المختلفة التي يتواجدون فيها وخصوصاً ولايات الينوي، نيويورك، نيوجيرسي، كاليفورنيا، تكساس، بورتوريكو، ماساشوستس.

    5- لا يتطلب البحث في القرية ما يتطلبه في قرية أو مدينة أخرى من تكاليف مادية كمتطلبات المواصلات ومساعدين للبحث الميداني وسواها.

    6- قدم تاريخ الهجرة في القرية، فقد عرف أبناء القرية الهجرة لأول مرة عام 1913 حينما هاجرت أول مجموعة صغيرة منهم، ثم مرت الهجرة بفترات من المد والجزر على امتداد الفترة منذ ذلك الحين وحتى اليوم.

           إن هجرة أبناء القرية تنسجم في ظروفها ودوافعها ونتائجها مع هجرة الفلسطينيين وبخاصة إلى الأقطار الأجنبية، فهي ليست حالة شاذة أو غريبة، وهذا ما يتطلب منا وضعها في إطارها التاريخي ضمن الظروف الفلسطينية المحيطة بالظاهرة، وهو موضوع فصلنا الأول في هذا الكتاب، إذ سنناقش فيه تعريف الهجرة بما في ذلك التمييز بين الهجرة والتهجير، وخضوع ظاهرة الهجرة إلى ظروف وقوى متنوعة في حجمها واتجاهاتها. وهو ما سنبحثه في مراحل هجرة الفلسطينيين في العهود المتعاقبة: العهد العثماني، الاحتلال البريطاني، العهد الأردني، الاحتلال الإسرائيلي. وسنشير إلى نتائج الهجرة بصورة مجملة في نهاية هذا الفصل.

           وفي الفصل الثاني سنعرف بالقرية ميدان البحث-قرية ترمسعيا. وسيشمل تعريفنا لها جميع الجوانب التي أثرت أو تأثرت بالهجرة. وهذه الجوانب هي: لمحة تاريخية تتناول أبرز الأحداث في القرية منذ أواخر العهد العثماني وحتى اليوم. ولمحة جغرافية تتناول الموقع والمساحة والحدود، وكذلك التضاريس والمناخ، ثم بالحياة الاقتصادية في القرية من زراعة وتجارة وعمل ووظائف وأموال المهاجرين ومجمل الدخل المحلي في القرية، ثم نبحث في التعليم وقطاع الخدمات في القرية. وأخيراً سنتحدث عن السكان والحياة الاجتماعية فيها.

          وفي الفصل الثالث سنبحث الهجرة من حيث حجمها كما هو الآن، مبينين أعداد المهاجرين والمقارنة مع المقيمين في القرية، وأماكن توزع المهاجرين وفئاتهم المختلفة. ثم نبحث مراحل الهجرة من القرية في العهود المتعاقبة مبينين أسباب الهجرة في كل مرحلة منها، وأعداد المهاجرين، وأماكن هجرتهم، وظروفهم، وأوضاعهم بعد هجرتهم في أبرز مظاهرها خصوصاً من حيث علاقتهم بالقرية.

          وفي الفصل الرابع سنتحدث عن التحديات التي يواجهها المهاجرون وعن الإغراءات في بلاد المهجر. وأبرز التحديات التي تتردد في أحاديثهم و وذكرياتهم وواقع حياتهم حتى الآن تحديات: العمل، واللغة، والأمن، والثقافة، والمجتمعات الجديدة. وسنحاول تفصيل كيفية استجابتهم لهذه التحديات. كما سنوضح إغراءات: المال والحياة المعيشية والحرية الشخصية والعلم والتكنولوجيا والإدارة ومدى تأثرهم بها أو استجابتهم لها وكيفية هذه الاستجابة.

          وتتضح في الفصل الأخير أي الخامس من هذا البحث نتائج الهجرة في عدد من المجالاتهي: الثقافي، الاجتماعي، الاقتصادي، الديموغرافي، والسياسي، حيث سنبرز أهم النتائج في كل مجال من هذه المجالات وبخاصة في تأثيرها على مجتمع القرية من المقيمين فيها.

         ولا تغطي دراستناجميع جوانب البحث في الهجرة الخارجية إلى الاقطار الأجنبية، فهناك عدد كبير من الجوانب أو الظواهر التي تحتاج إلى دراسات موسعة إما أننا أشرنا لها باختصار أحياناً، أو أننا لم نشر لها مطلقاً، ومن هذه الجوانب مثلاً: النتائج التربوية والنفسية على الأطفال من أبناء المهاجرين في المهجر وفي الوطن، والنتائج النفسية على المرأة، وعلى كبار السنّ، والاقتباسات الثقافية نتيجة للهجرة، ومتابعة أوضاع المهجنين في المهجر أي أبناء المهاجرين من القرية من أمهات أجنبات في الأقطار المختلفة.

          وقد ألحقنا البحث بمجموعة من الجداول الإحصائية للمهاجرين والمقيمين، وباستمارة البحث التي اعتمدنا عليها في جمع البيانات اللازمة عن المهاجرين، وقائمة بأسماء المراجع ومصادر البحث الأخرى من سجلات ومقابلات، وقد أغفلنا ذكر أسماء من قابلناعم لكثرة عددهم من جهة، وحتى لا نثير التساؤلات حول هذه الرواية أو تلك خصوصاً ممن لا يرغبون في نشر أسمائهم.

          وختاما، فإننا نزجي الشكر إلى كل من تقدم بمعلومة مهما صغرت لاستعمالها في هذا البحث، سواء من ابناء القرية أو من غيرها. كما ونقدم الشكر إلى المهندس وديع خالد علقم وإلى صالح سعادة ربيع لمساعتهما في الرسومات الواردة في هذا البحث.

          ونأمل أن يسد هذا البحث فراغاً في المكتبة الفلسطينية، وأن يكون مقدمة لمسحٍ إحصائي شامل، في عدد من القرى والمخيمات والمدن الفلسطينية، لرصد هذه الظاهرة وأمثالها من ظواهر تمس حياة أبناء شعبنا في الوطن والمهجر.

     

    ترمسعيا، 1 كانون الثاني 1990                                                           

                                                                                      المؤلفان        



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    Bookmark and Share
    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الأحد 13-02-2011 04:21 مساء ]

    والله ما في احلا من هذا البحث    


    -------------------------------------

    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    huh  smile 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    التقويم

    calendar


    القائمة البريدية


    مواقع صديقة

  • منتدى ترمسعيا
  • د.مصلح كناعنة

  • إحصائيات


    مشاركات المقالات: 259
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات الردود: 314


    المتواجدون حالياً

    المتواجدون حالياً :1
    عدد الزيارات : 617363
    عدد الزيارات اليوم : 32
    أكثر عدد زيارات كان : 14606
    في تاريخ : 02 /05 /2014


    Copyright© 2009 بإستخدام بوابة أجيال 1.5

    Copyright © 2008-2009 ajyalps.com. All rights reserved